Association pour le Contrat Mondial de L'Eau

Profil
Acme-Maroc Medhi LAHLOU
Président ACME-Maroc, Professeur INSEA, Membre fondateur de la Coalition mondiale contre la privatisation et la marchandisation de l'eau et du Forum alternatif maghrébin de l’eau. Membre fondateur de l’Université du Bien commun

Recherche



Archives

Infos XML



RSS ATOM RSS comment PODCAST Mobile

وزير الداخلية المغربي امحند العنصر
وزير الداخلية المغربي امحند العنصر
جمعية العقد العالمي للماء

الرباط في 1 يناير 2013

يتابع المكتب الوطني لجمعية العقد العالمي للماء بالمغرب، بأسف التطورات التي تعرفها احتجاجات السكان في مراكش وخاصة في حي سيدي يوسف بن علي على إثر القمع الذي تعرضت له أشكالهم النضالية المشروعة لأنهم احتجوا على الغلاء المفرط في فواتير الماء والكهرباء.
إن السكان الذين دخلوا في احتجاجات سلمية حضارية بعد أن طرقوا جميع الأبواب لإنصافهم، أبانوا عن درجة عالية من النضج والتحضر في كل تحركاتهم، قبل أن تتدخل القوات العمومية لقمعهم بشكل غير مبرر أثناء تظاهرة تشبثوا إلى آخر لحظة بسلميتها، مما يدل مرة أخرى على أن العقلية المتحكمة في أجهزة السلطة والقوات العمومية لازالت تعيش حالة من التخلف، تجعلها لا ترقى في تدبيرها لمثل هذه الملفات إلى مستوى خطاب الديموقراطية وحقوق الإنسان الذي تدعي الجهات الرسمية أنه خيار لا رجعة فيه.
إن المكتب الوطني يستهجن الطريقة المألوفة، التي لاتخلو من استبلاد للمواطنين وللرأي العام،والتي برر بها وزير الداخلية هذا القمع أمام البرلمان، ورميه بكامل المسؤولية على عاتق المحتجين، واتهامهم بأشياء تفندها كل الوقائع والتسجيلات المتوفرة بالصوت والصورة، والتي توثق للحظة بداية قمع التظاهرة السلمية، وإشارته مرة أخرى إلى أياد خفية حركت المتظاهرين، وإلى وجود جانحين مبحوث عنهم لم يتم الاستدلال إلى مكان تواجدهم إلا في مظاهرة بين مئات المواطنين !! كما يستهجن "تضامن" الوزير مع "كل من يطاله العنف إذا كان العنف مجانيا" عوض تحمله مسؤوليته السياسية والأخلاقية فيما تقوم به الأجهزة العاملة تحت إمرته، ويعتبر المكتب الوطني أن مثل هذه الأشياء –تماما كتضامن رئيس الحكومة مع أحد برلمانيي حزبه الذي نكلت به القوات العمومية- تزيد من سريالية المشهد المؤسساتي في البلاد، ومن درجة انعدام تحمل المسؤولية في وقت يقال أنه يتسم بتحديد للمسؤوليات وبرئيس حكومة متمتع بكامل صلاحياته على رأس الجهاز التنفيذي !!

إن المكتب الوطني لجمعية العقد العالمي للماء،أمام هذا الوضع المأساوي على المستويين الحقوقي والسياسي ليعبر عن:

- تضامنه مع كل ضحايا القمع في مراكش من المحتجين على الغلاء المهول في فواتير الماء والكهرباء، والتي تجاوزت قيمتها في بعض الأحيان مستوى الحد الأدنى للأجور في المغرب، ويعتبر أن هذه الفوترة هي ضرب لحق الإنسان في الاستفادة من الماء وخدمات التطهير، كما أنها إخلال واضح بالتزامات الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية المنصوص عليها في الفصل 31 من الدستور المغربي، ويحمل الحكومة كامل المسؤولية فيما قد ينتج عن سياستها اللاشعبية المستمرة في ضرب القدرة الشرائية للطبقة الوسطى وللمواطنين البسطاء وحقوقهم.
- مطالبته بإطلاق سراح المعتقلين على خلفية هذه الأحداث المؤسفة التي تتحمل الجهات الوصية عن الأجهزة الأمنية كامل المسؤولية في اندلاعها، وبرفع الحصار "الأمني" المضروب على حي سيدي يوسف بن علي، ووقف المتابعات والترهيب الممارس على سكانه وليس آخره القمع الذي يجري في أثناء صياغة هذا البيان لمسيرة مطالبة بإطلاق سراح معتقلي الحي.
- مطالبته بالمراجعة الجادة ،الفورية والشفافة للفواتير الخيالية التي دفعت السكان للاحتجاج، وبفتح تحقيق نزيه لتحديد المسؤوليات حفاظا على حقوق المواطنين المستضعفين، وبتمكين المواطنين من العدادات بتيسير الشروط والمساطر المفروضة، وبإحداث نظام اجتماعي للفوترة خاص بالفقراء وأصحاب الدخل المحدود.
- إدانته الشديدة للمنطق المتجاوز تاريخيا، الذي لازالت تنهجه الدولة وأجهزتها في التعاطي مع احتجاجات المواطنين المطالبين بحقوقهم الأساسية المشروعة ومن بينها الحق في الماء (مراكش، إميضر، ورزازات، إيفني، فجيج، بوعرفة ...) تارة بتجاهل مطالبهم المشروعة في تلك المناطق المهمشة والمستنزفة اقتصاديا، وتارة بقمع احتجاجاتهم والزج بهم وبمن يساندهم في المعتقلات عبر محاكمات صورية تعتمد تلفيق التهم وفبركة الملفات بما يتهدد المغرب بالعودة لنقطة الصفر في مجال حقوق الإنسان بعد أن فقد الكلام عن المصالحة وطي صفحة الماضي، أي معنى له على أرض الواقع

المكتب الوطني

ملحوظة: للاطلاع على البيان في صيغة وورد، المرجو فتح المرفق أدناه


Acme-Maroc Medhi LAHLOU
Rédigé par Acme-Maroc Medhi LAHLOU le Mardi 1 Janvier 2013 à 18:55

Association pour le Contrat Mondial de L'Eau